منتدى رفض الدعارة و الفساد في الجزائر اﻷول من نوعه للتغيير نحو اﻷفضل من أجل بلدة طيبة ورب غفور .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوبة من الزنا - للمفتي خالد عبد المنعم الرفاعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
Admin


عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 07/05/2011

مُساهمةموضوع: التوبة من الزنا - للمفتي خالد عبد المنعم الرفاعي    الأحد مايو 08, 2011 12:52 am

السؤال : أريد أن أسالكم عن الزنا، أنا تُبْتُ توبةً نصوحًا لا رَجْعَةَ فيها أبدًا، أُصَلِّي كل الصلوات، وقيام اللَّيْلِ أيضًا، وأصوم أربعةَ أيَّام بالشهر، وأقرأُ القُرآن وأختِمُه دائمًا، ودائمًا اسم اللَّه على لساني، وأستغفِرُ باليوم أكثر من مائة مرَّة، فهل ربنا يتقبل توبتي، وأنا فِعلاً نادمة أشد الندم على أفعالي بالماضي، أرجوكم أريحوا بالي ولا تطيلوا عليَّ لإجابة، أريد أن أطمئِنَّ، وبارك الله فيكم.

الجواب : الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فالحمدُ لله الذي وفَّقكِ للتوبة، وأنقذك من هذه الكبيرة، وأبْشِري بالخير؛ فإنَّ الله تعالى يقبل التوبة عن عباده ما لم يُغَرْغِروا، ويفرحُ بِهم إذا جاؤوه تائبين نادمين منكسرين؛ قال تعالى: {أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [التوبة: 104]، وقال أيضًا: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ} [لشورى: 25]، وقال سبحانه وتعالى: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى} [طـه: 82]، وقال تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تنقطوا من رحمة الله} [الزمر: ].

بل إنَّ من كمال رحمَتِه سُبحانه وعظيم فضله أنَّه يبدِّل سيئاتِ عبادِه التَّائبينَ حسنات، فقال الله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان: 68-69-70].

وعن أنس بن مالك قال: سَمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "قال الله تبارك وتعالى: يا ابنَ آدم إنَّك ما دَعَوْتَنِي ورجوْتَنِي غفرتُ لك على ما كان فيكَ ولا أُبالي، يا ابن آدم لو بلغتْ ذنوبُك عَنَانَ السَّماء ثُم استغفرتْنِي غفرتُ لك ولا أبالي، يا ابْنَ آدَمَ إنَّك لو أتيتَنِي بقراب الأرضِ خطايا ثُمَّ لقيتَنِي لا تُشركُ بي شيئًا لأتيتُك بقرابِها مغفرة" (رواه التِّرمذي) وقال: حسن، و(روى ابن ماجه) عن أَبي عُبَيْدَةَ بنِ عَبْداللهِ عن أَبِيهِ قال: قال رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عليهِ وسلَّمَ: "التَّائِبُ مِنَ الذَّنْبِ كَمَنْ لا ذَنبَ لَه" (الزهد/4240) حسَّنه الألبانيُّ في "صحيح سنن ابن ماجه".

واعلمي أنَّ التوبةَ النَّصوحَ المستوفيةَ لشُروطِها من الندم على المعصية، والإقلاعِ عنها، والعزمِ على عَدَمِ العَوْدِه إليها كافيةٌ في مَحْوِ الذنوب الَّتي قبلها، ولو كان أعظمَ الذُّنوب وأكبر الكبائر، حتَّى الكُفر والشِّرك إذا تاب صاحبه قَبِل الله توبتَه، ولا بدَّ من أن يَثِقَ العبدُ في ذلك؛ لأنَّ وعد الله لا يُخلَف، وحقُّ الله تعالى في جانب العفو والصَّفح أرجح، وما دُمْتِ قد تركتِ هذا الذَّنْبَ وندِمْتِ عليه وعزَمْتِ على عدم العودة إليه، فمغفرةُ الله لك مَرجوَّة، وعفوُ الله مأمول، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الندم توبة" (رواه أحمد) عن عبد الله بن مسعود.

ومِمَّا ننصَحُ به السَّائلة: الاستمرار على العمل الصالح، والالتجاء إلى الله تعالى بكثرة الدعاء له، وخاصَّة في أوقات الإجابة، وكذلك المحافظة على أداء ما افترضَهُ الله تعالى عليها، والإكثار من النوافل، وكذلك مصاحبة أهل الخير الَّذينَ يدلُّون على طاعة الله تعالى، والحذَر من صديقات السُّوء والبعد عنهنَّ، فقد رَوَى الإمام أحْمدُ عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ الرَّسول صلى الله عليه وسلم قال: "المَرْءُ على دين خليله فلْيَنْظُرْ أحدُكُم مَن يُخالِل".

ومِمَّا يُعِينُكِ على الثبات على التوبة: البعد عن دواعي الذَّنْبِ وأسبابه، واجتنابِ مواطنه وأهله، والالتِزام بغَضِّ البصر، وعدم الخلوة بالرِّجال الأجانب، أو الاختلاط بهم، ونسأَلُ الله أن يتوبَ عليْنا أجْمعين، وأن يحفَظَ عليْنا دينَنا ويَختم بالصالحات أعمالَنا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى موقع الألوكة

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tichi.forumalgerie.net
 
التوبة من الزنا - للمفتي خالد عبد المنعم الرفاعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشعب يريد إنهاء الدعارة :: المنتدى اﻹسلامي :: منتدى فتاوى العلماء في قضايا الفساد-
انتقل الى: